A Note from Ambassador Robert Ford

July 10, 2011 at 7:10am

A Note from Ambassador Robert Ford

Outside the Embassy demonstrators complained about U.S. policy towards the Syrian government and my trip to Hama.

As I have said before, we respect the right of all Syrians – and people in all countries - to express their opinions freely and in a climate of mutual respect. We wish the Syrian government would do the same – and stop beating and shooting peaceful demonstrators. I have not seen the police assault a “mnhebak” demonstration yet. I am glad – I want all Syrians to enjoy the right to demonstrate peacefully. On July 9 a “mnhebak” group threw rocks at our embassy, causing some damage. They resorted to violence, unlike the people in Hama, who have stayed peaceful. Go look at the Ba’ath or police headquarters in Hama – no damage that I saw.

Other protesters threw eggs and tomatoes at our embassy. If they cared about their fellow Syrians the protesters would stop throwing this food at us and donate it to those Syrians who don’t have enough to eat. And how ironic that the Syrian Government lets an anti-U.S. demonstration proceed freely while their security thugs beat down olive branch-carrying peaceful protesters elsewhere.

The people in Hama have been demonstrating peacefully for weeks. Yes, there is a general strike, but what caused it? The government security measures that killed protesters in Hama. In addition, the government began arresting people at night and without any kind of judicial warrant. Assad had promised in his last speech that there would be no more arrests without judicial process. Families in Hama told me of repeated cases where this was not the reality. And I saw no signs of armed gangs anywhere – not at any of the civilian street barricades we passed.

Hama and the Syrian crisis is not about the U.S. at all. This is a crisis the Syrian people are in the process of solving. It is a crisis about dignity, human rights, and the rule of law. We regret the loss of life of all Syrians killed, civilians and security members both, and hope that the Syrian people will be able to find their way out of this crisis soon. Respect for basic human rights is a key element of the solution.

احتج المتظاهرون الذين احتشدوا خارج السفارة على سياسة الولايات المتحدة تجاه سوريا وعلى زيارتي لمدينة حماة.

كما قلت سابقاً، نحن نحترم حقوق كافة السوريين وحقوق الناس في كافة البلدان الأخرى في التعبير عن آرائهم بحرية وفي مناخ من الاحترام المتبادل. تمنينا لو تصرفت الحكومة السورية بالمثل وتوقفت عن إطلاق النار على المتظاهرين السلميين.

لم أشاهد حتى الآن شرطياً واحداً يسيء إلي مظاهرات "منحبك". وهذا يسعدني، فأنا أرغب بأن يتمتع جميع السوريين بحق التظاهر السلمي.

في التاسع من تموز، قامت إحدى مظاهرات "منحبك" بإلقاء الحجارة على مبنى سفارتنا، متسببين ببعض الأضرار. لقد لجئوا إلي العنف، بعكس أهالي مدينة حماة، الذين ظلوا مسالمين. بإمكانكم الذهاب إلي مبنى حزب البعث أو إدارة الشرطة في حماة، حيث لم أر أي ضرر لحق بها.

وقام متظاهرون آخرون برمي البيض والبندورة على مبنى سفارتنا. لو أن هؤلاء كانوا يهتمون فعلا لإخوانهم من السوريين، لكانوا توقفوا عن رمي الطعام نحونا ولتبرعوا به للسورين الذي يفتقرون لما يقتاتون به. إنه لمن المفارقة أن الحكومة السورية تسمح للمظاهرات المناهضة للولايات المتحدة أن تتحرك بحرية بينما يقوم أفراد أمنها السفاحون بضرب حاملي أغصان الزيتون المسالمين في مكان آخر.

لقد قام أهالي مدينة حماة بالتظاهر السلمي لعدة أسابيع. نعم هناك إضراب عام، ولكن ما سببه؟ إنها الإجراءات الأمنية الحكومية التي قتلت المتظاهرين في حماة. وإلى جانب ذلك بدأت الحكومة باعتقال المواطنين ليلاً دون أي نوع من مذكرات التوقيف. لقد الوعد الرئيس الأسد في خطابه الأخير بأنه لن تكون هناك أية اعتقالات دون إجراءات قضائية، لكن عائلات حموية أخبرتني عن حالات متكررة لم تطبق فيها أي إجراءات قضائية، كما أنني لم أشاهد أي علامات على وجود أي عصابات مسلحة في أي مكان، ولا على أي من الحواجز الأهلية التي مررنا عبرها.

إن أزمة سوريا وحماة ليس لها أي علاقة بالولايات المتحدة بأية حال من الأحوال. إنها أزمة يقوم الشعب السوري بحلها حاليا، وهي أزمة كرامة، وحقوق إنسان، وسيادة قانون. إننا نشعر بعميق الأسف لأرواح السوريين الذي قتلوا، من المدنيين ومن أفراد الأمن على حد سواء، ونأمل أن يجد السوريون الطريق لخروجهم من هذه الأزمة في أقرب وقت، ان احترام حقوق الإنسان هو العنصر الأساسي لحل الأزمة.