Photos
Videos
مين فينا لم تدمع عينه في ذلك الفيديو
5
Posts

صناع الازمات....و حكمة والي

يُحكى أنّه حدثت مجاعة في قرية، فطلب الوالي من أهل القرية طلباً غريباً في محاولة منه لمواجهة خطر القحط والجوع و اجبار من يخفي الطعام علي اخراجه ، وأخبرهم بأنّه سيضع قِدراً كبيراً في وسط القرية، وأنّه على كلّ رجل وامرأة أن يضع في القِدر كوباً من اللبن للصغار و كبار السن ، بشرط أن يضع كلّ واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد.

هرع النّاس لتلبية طلب الوالي، وتخفّى كلّ منهم بالليل، وسكب ما في الكوب الذي يخصّه.

...

وفي الصّباح فتح الوالي القدر، وماذا شاهد؟

شاهد القدر وقد امتلأ بالماء!

فسأل النّاس أين اللبن؟

ولماذا وضع كلّ واحد من الرّعية الماء بدلاً من اللبن؟

كلّ واحد من الرّعية قال في نفسه:

" إنّ وضعي لكوب واحد من الماء لن يؤثر على كمّية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية ".

وكلّ منهم اعتمد على غيره، وكلّ منهم فكّر بالطّريقة نفسها التي فكّر بها أخوه، وظنّ أنّه هو الوحيد الذي سكب ماءً بدلاً من اللبن، والنّتيجة التي حدثت أنّ الجوع عمّ هذه القرية، ومات الكثيرون منهم، ولم يجدوا ما يُعينهم وقت الأزمات..
كان الله في عون العبد ماكان العبد في عون اخيه

See More
Image may contain: one or more people and people standing
Posts

أَيْنَ أَنْت...؟ يَا عَـاشقَ خَالد ابن الوَليد وصلَاح الديِــن...وتَكلُمك عنْ تابع التاَبعين
وكِتاَبتك لــَهُم ولِشَام وبَغْدَاد وَفِلِسْطين
لَم تُنْسيكَ الهِجْرة لأَمْريكا وبَرْلين
والوَلاءَ لهم كَأنَك مِنْ نَفس الطِين
فيِ حين عيون تَمُد نحوك أين نحن من تفْكيرك وتَقرير المصير من قَبضة الشَياطين؟...
.....

See More
Image may contain: text

نهاية الهروب
.
,.

كان هناك شاب يدعي أندرو، يبلغ من العمر خمسة وعشرين عاماً، كان دائماً يجد أن السعادة الحقيقية في السفر والاستمتاع بجمال الطبيعة والهدوء والوحدة والبعد عن الناس، وفي يوم قرر الهروب من حياته وعائلته وجميع اصدقائة وروتين حياته التي كان يجدها ممله تماماً، قرر الخروج للبحث عن سعادته الحقيقية التي يفتقدها، حمل معه حقيبة صغيرة بها مذكرة ليسجل بها كل ما سيقابله في حياته الجديدة المشوقة، اخذ يتنقل من مكان إلي مكان ومن بلد إلي بلد، من الجبال إلي الأودية ومن الغابات ...إلي الأنهار ومن الصحاري المحرقة حتي الثلوج المتجمدة .. التقي بالكثير من الاشخاص واستمع بملايين الحكايات والقصص، وكان كل فترة يمكث في مكان ما مع بعض الاشخاص ثم يشعر بالممل فيرحل عنهم باحثاً عن سعادته الحقيقية من جديد
وكان يسجل في مذكرته الصغيرة التي يحملها معها كل ما يخوضه ويقابله من مغامرات وأحداث، واستمر في انتقاله عدة ايام حتي ذهب إلي غابة وجد بها مقطوره متحركة ” كرافان ” مهجورة تماماً ومتوقفة وسط الغابة، استخذ منها مسكناً مؤقتاً له ، وكان كل يوم يخرج ليسير في الغابة ويري ما بها من اشجار ونباتات وينابيع مياه متدفقه ويستمتع بالطبيعة الجميلة وحيداً، وفي صباح كل يوم يخرج ليبحث عما يتناوله، فمرة يصطاد ومرة يتناول فاكهة من بعض الاشجار، استمر علي هذة الحال لعدة اسابيع وفي كل مرة يخرج بها إلي هذة الغابة يلاحظ أنها مهجورة بشكل غريب، لا يزورها أى شخص ولا توجد بها حيوانات إلا قليلاً جداً، ومع مرور الوقت تناقصت فرص الطعام بالنسبة له وكان لا يجد ما يصطاده أو يأكله، فامتدت يده إلي حقيبته واخرج منها كتاباً عن النباتات ووصفها، أخذ يقرأ عن أى نباتات صالحة للاكل يصفها الكتاب وتكون متواجدة بأرض هذة الغابة .
وفي يوم بينما كان الشاب يسير وحيداً في الغابة يتضور جوعاً شاهد نباتاً اعتقد أنه يطاق وصف الكتاب بأنه فصيلة من التوت البري، فتناوله علي الفور ونام ليلته ليستيقظ في الصباح وأضعة الشمس تتسلل إليه من نوافذ المقطورة الشبة متهالكة، وبمجرد أن فتح عيناه جحظتا من الألم يكاد يقتلع أحشاءة، تعجب كثيراً من هذا الألم ثم تذكر كتاب النباتات والتوت البري الذي تناوله ليلة البارحة، أمسك الكتاب بيمناه وبقايا النباتات بيسراه ليقارن بينهما، وهنا وقعت الكارثة، اكتشف أن هذة النباتات لا تطابق وصف فصيلة التوت البري الذي رآه في الكتاب من قبل، ولكنه أعشاب سامة .. نعم لقد تسمم الشاب بسبب تناول هذة الاعشاب، وبسبب شدة جوعه وقته لم يدقق في معلومات الكتاب وتناولها علي الفور ليشبع جوعه، أدرك الشاب ما ه مقدم عليه، مرت عليه عدة أيام والالم يزداد، يداه ترتعشان وهو يدون ما يشعر به في مذكرته الصغيرة، وبعد فترة قصيرة شعر أنها النهاية، فامتدت أصابعة المرتعشة إلي القلم ليخط آخر سطر كتبه في مذكرته وتكون هذة النهاية، نهاية رحلة الهروب التي خرج فيها الشاب بحثاً عما ظنه معني السعادة، بينما كان يعيش هذة السعادة يومياً ولكن عقله انصرف عنها ولم يدركها حتي لحظة النهاية .. وكان آخر سطر كتبه الشاب : ” السعادة الحقيقية هي في مشاركة الحياة مع من حولك ” . ومات وحيداً مهاجراً نادماً متمنياً العودة إلي وطنه وسط اهله وعائلته واصدقائة ولو للحظات قليلة ليعانق احباءه، للأسف أدرك سعادته بعد نهاية المطاف .

See More
Image may contain: tree, plant, outdoor and nature

المواجهة الرهيبة بين سعيد بن جبير والحجاج الثقفي

_
_
_...
جاء
.( سعيد بن جبير ) ( للحجاج )

قال له الحجاج : أنت شقي بن كسير ؟!
( يعكس اسمه )

فرد سعيد : أمي أعلم بإسمي حين أسمتني .

فقال الحجاج غاضباً : " شقيت وشقيَت أمك !! "

فقال سعيد : " إنما يشقى من كان من أهل النار " ، فهل أطلعت على الغيب ؟

فرد الحجاج : " لأُبَدِلَنَّك بِدُنياك ناراً تلَظّى ! "

فقال سعيد : والله لو أعلم أن هذا بيدك لاتخذتك إلهاً يُعبَد من دون الله .

قال الحجاج : ما رأيك فيّ ؟

قال سعيد : ظالم تلقى الله بدماء المسلمين !

فقال الحجاج : أختر لنفسك قتلة ياسعيد !

فقال سعيد : بل أختر لنفسك أنت ! ، فما قتلتني بقتلة إلاقتلك الله بها !

فرد الحجاج : لأقتلنك قتلة ما قتلتها أحداً قبلك، ولن أقتلها لأحد بعدك !

فقال سعيد : إذاً تُفسِد عليّ دُنياي، وأُفسِدُ عليك آخرتك .

ولم يعد يحتمل الحجاج ثباته فنادى بالحرس : جروه واقتلوه !!

فضحك سعيد ومضى مع قاتله
فناداه الحجاج مغتاظاً : مالذي يضحكك ؟

يقول سعيد : أضحك من جرأتك على الله، وحلم الله عليك !!

فاشتد غيظ الحجاج وغضبه كثيراً ونادى بالحراس : اذبحوه !!

فقال سعيد : وجِّهوني إلى القبله ، ثم وضعوا السيف على رقبته ، فقال : " وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين ."

فقال الحجاج : غيّروا وجهه عن القبله !

فقال سعيد : " ولله المشرق والمغرب فأينما تُولّوا فثمّ وجه الله ."

فقال الحجاج : كُبّوه على وجهه !

فقال سعيد : "منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة اخرى ."

فنادى الحجاج : أذبحوه ! ماأسرع لسانك بالقرآن ياسعيد بن جبير !

فقال سعيد : " أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله " . خذها مني يا حجاج حتى ألقاك بها يوم القيامـه !!
ثم دعا قائلاً : " اللهم لاتسلطه على أحد بعدي " .

وقُتل سعيد ....

والعجيب أنه بعد موته صار الحجاج يصرخ كل ليله : مالي ولسعيد بن جبير، كلما أردت النوم أخذ برجلي !

وبعد 15 يوماً فقط مات الحجاج ولم يُسلط على أحد من بعد سعيد ...

رحمك الله يابن جبير !

See More
Image may contain: 2 people, beard and hat

هي انثي ... هي زينة الحياة ..

Image may contain: 1 person, sitting

رسالة اب لزوج ابنته
رسالة اقدمها للازواج بلسان كل اب ربى وتعب وصرف وقته وجهده وماله على احب الناس اليه .. وهما ولاده وبناته .. لحد موصلهم لليوم اللي كان مستنيه ليوم جوازهم لليوم اللي كانت فيه بنته عروسة في الكوشة وودعهم وهوا بيتمنى ليهم حياة سعيدة
رسالة قررت اكتبها لما وصلني من استشارات بمشكلات ضخمة جدا نتيجة اهانات مستمرة وقلة قيمة وضرب وسب وشتم من الزوج لزوجته ...
رسالة طالبتني بيها اكتر من انسانة فاضلة اني اكتبها للازواج كنصيحة او عتاب لعل الله يغير بيها شء من اللي بحصل ...

Continue Reading
No automatic alt text available.

لا يوجد رجال ... كلهم ماتوا ..
قصة رائعة ..
.
.
,...
,
ماضل رجال الرجال كلها ماتت...
هي كانت جملتها يلي تحكيها لكل الناس...
وأي شب كان يتقدملها كانت ترفضوا
كانت تحكيلون ليش ماعم تصدقوني إنّو ماضل رجال الرجااااال كلها مااااتت
بقيت ع الحالة سنين حتى اجا يوم وتعرفت فيه ع شب يمكن جبتو من أول نظرة حستوا غير الكل وهو كمان حبها كتيير وكان صادق معها وفوراً راح وطلبها من أهلها بس أهلها رفضوه لأنو وضعو مو كتير منيح وعطوه مهلة ليأمن بيت وصلو عّم يلتقو مع بعضون ووعدها بيوم من الأيام أنو رح يصونها ويعمل المستحيل كرمالها وفعلاً كان هيك كان متل ما وعدها
عاشو مع بعضون أحلا أيام حياتون تعلقو ببعض كتيير والشب قدر يأمن بيت وراح فرحان وطاير عقلو لعند أهل حبيبتو ليطلب إيدها وافقوا الأهل وموعد العرس تحدد وكان قريب كتييير ومو مصدقين ايمتى تكمل فرحتهون ببعض
بس...
بس للأسف ببلدي مافي شي بيكمل... حلمهم الصغير راح راح بقذيفة وحدة
ودمرت كلشي الشب انقهر كتيير..
الشب:لك ياربي حتى البيت يلي كان رح يجمعني فيها راح ياربي شو بقدر اعمل هلق ياااااارب مافي غيرك يارب...
البنت:معلش ياعمري الله كريم ورح يرزقنا أحلا بيت لاتزعل المهم نحنا مع بعض حبنا أقوى من كلشي وبكرة بتشوف....
الشب:ب هالبلد مستحيل أقدر إرجاع أمن بيت ياروحي وماعندي حل مجبور أعمل متل كل ه الشباب رح سافر لأرجع أمن مستقبلي من أول وجديد...
البنت: لا مارح خليك مستحيييييل عّم تفهم مارح خليك تطلع بالبحر هون سوا أنا وإنت رح نوقف ع رجلينا من جديد ونبني أحلا مستقبل سوا...
الشب: بعرف إنك خايفة عليي بس وحياة عيونك ماعندي حل تاني غير إني سافر...
قرر يسافر وإجا موعد السفر وراحت لحتى تودعوا مسكلها إيديها وعم يطّلع بعيونها وعم يبكي عّم يبكي 😭من قلبو وقدام كل العالم ومو خجلان ضمها لصدرو وهمس بإذنها سامحيني...سامحيني إذا ماقدرت أوفي بوعدي سامحيني ياروحي إذا خانتني الدنيا والظروف سامحيني وتأكدي إني كنت ورح ضَل بحبك..
البنت 😔اختنقت كتييير حست أنو هي آخر مرة رح تشوفو فيها وكأنو عّم يودعها👋🏻قالتلوا ولاه أول مابتوصل بتتصل فيني وبطمني عنك فهمان يادب كانت عّم تحاول تخلي يوقف بكي مشان يروح مرتاح رح استنهاك ها مو متل عادتك طنشني ايوه..
الشب: حس عليها وسمع البكوة المخنوقة والدموع يلي عّم تحاول تخبيون بس باسها من رأسها وقلها حاضر يادبدوبتي رح اتصل وطمنك عن دبدوبك يلي بيموت فيكي..
صار موعد رحلة الموت ركب بالقارب هي ماعد قدرت تخبي دموعها صارت تبكي😭😭😭كانت مقهورة ومخنوقة وعم تدعيلوا الله يحميلي ياك يااارب والله يكون معك ويسرلك ياقلبي..
سافر الشب ومرق يوم ويومين وأسبوع بس مافي خبر عنو ومااتصل فيها متل ماوعدها!!!قنوات الأخبار عّم تذيع خبر بشع كتيير أهلها عّم يتفرجوا عليه وكل شوي يسمعوه وهي كل ماتسمع عّم تجن وتصرخ وتبكي وتقلون كذابين حبيبي مابيموت غَرَق انتو كذابين لأنو قبر حبيبي مايكون تحت المي..
قولولي هالخبر كذب بيكفي تقهروني كذب مو هيك ردوا عليي ليش ساكتين
أمها وأبوها ضلو ساكتين وماعندون شي يحكوه
البنت: يعني مزبوط؟؟؟!! مزبوط متل ماكنت احكيلكون ع طول؟؟؟؟!!!
مزبوط لما كنت إحكي إنّو ماضل رجال الرجال كلها ماتت وماكنتو تصدقوني؟؟؟
بس هلق رح تصدقوني لأنو هلق عنجد ماضل رجال الرجال كلها ماتت بالحرب....

See More
Image may contain: one or more people and closeup

الاهتمام يصنع الفارق
.
.
,
يعمل علي في مصنع تجميد وتوزيع أسماك ، في يوم من ايام العمل وبعد موعد انصراف الموظفين دخل غرفة التبريد، ولكن حدثت المفاجأة على حين غفلة منه ، إذا أغلق الباب عليه وهو بالداخل .

...

و في هذا الوقت كان الموظفون جميعا غادرو لانتهاء وقت العمل و لم يبقى منهم أي شخص من الممكن أن يساعده ، ورغم معرفته بأن حاولته في طلب النجدة ستفشل ، ألا أنه ظل يصرخ بأعلى صوته ويضرب الباب بكل ما أوتي من قوة. وبعد انقضاء خمس ساعات وبينما كان على وشك الموت دخل أحد رجال أمن المصنع وفتح الباب له بلهفة وأنقذه .

بعد أن تم إنقاذ الرجل ورجوعه الى الحياة التي كاد أن يفقدها ، سألوا رجل الأمن : كيف عرفت أن هناك رجل داخل الثلاجة ؟! فرد عليهم : أنا موظف هنا منذ خمسة وثلاثين عاما ، والموظفون بين داخل وخارج أثناء يوم العمل ﻻ يلتفت أي منهم لوجودي على بوابة المصنع ، عدا هذا الرجل ، فهو يستقبلني بابتسامته الجميلة وبكلمة صباح الخير يوميا ، ويودعني بسلامه وتمنتياته أن يراني على خير في اليوم التالي، وهو ببساطة الرجل الذي جعلني أحس بقيمتي ويتعامل معي بكل احترام، واليوم وبعد ساعات العمل انتظرت مروره ليودعني أثناء خروجه ولكن انتظاري طال لساعات ، فأحسست بأن هناك أمر غير طبيعي، وأخذت أبحث عنه في جميع أرجاء المصنع ، الى أن قادني تفكيري بعد أن عجزت عن إيجاده الى الثلاجة ، وفتحتها فعلا ولقيته بين الحياة والموت فسارعت الى نجدته وإنقاذه .
تذكر دائما ان اي خير تفعله لقريب او بعيد سوف يعود بالنفع عليك .. شير لو المقال عجبك .

See More
Image may contain: one or more people and closeup

زوجة ام خادمة .. من افضل مقالات د/ناعمة الهاشمي
.
.

لماذا اقدمت على الزواج.........؟؟

...Continue Reading
Image may contain: one or more people, people standing and indoor
No automatic alt text available.
كوني له انثي يكن لكي رجلا

زوجه عندما قرأت دفتر ذكريات زوجها لم ترفع بصرها لثلاثه اشهر .!

...


بعد أربع سنوات من الزواج .. بدأ الناس يتكلمون في زواجهم .. لم ينجبوا ,, والعيب في من ؟؟

لا أحد يعلم .. ذهب هو وزوجته إلى المستشفى .. نتائج التحاليل .. الزوجه :لا تنجب .. الزوج : سليم ..

دخل على الطبيب قبل زوجته .. واستفسر .. فقال له الطبيب زوجتك لا تنجب .. مريضة ..
فاسترجع الرجل .. وحمد الله عز وجل ..
فقال للطبيب : سوف أذهب لأنادي زوجتي .. ولكن أريدك أن تقول أن العيب في انا .. وليس فيها .. وألح على الطبيب .. فوافق ..
ذهب .. وأتى بزوجته من غرفة انتظار النساء .. ودخل على الطبيب .. فقال: أنت يا فلان (الزوج) عقيم !!
ولا أمل لك بالشفاء إلا من رب العالمين ..
فاسترجع أمام زوجته وبدأ عليه علامة الحزن .. وأيضا الرضاء بقضاء الله وقدره ..
رجع إلى البيت .. لم تمض سوى أيام قلائل .. حتى انتشر الخبر .. للأقارب والجيران ..
مضت خمس سنوات .. والزوجان صابران .. حتى أتت تلك اللحظة .. التي قالت فيها الزوجة .. يا فلان لقد تحملتك .. 9 سنوات .. وأنا أريد الطلاق .. حتى أصبحت في نظر الناس أنها الزوجة الطيبة التي جلست مع زوجها وهو لا ينجب هذه المده .. ولها الحق في كلامها .. وأن الزوج مهمل في صحته .. وعلاجه ..الخ
الزوجه: أريد أن أتزوج وأرى أولادي
فقال الزوج : يا زوجتي .. هذ ابتلاء من الله عزوجل .. ووووووووو..الخ
فقالت : أجل أجلس معك هذه السنة فقط .. فوافق الزوج .. وأمله في ربه كبير..
لم تمضي سوى أيام على تلك المحادثة حتى أصيبت الزوجه بفشل كلوي .. فتدهورت نفسيتها ..
فأصبحت تلقي اللوم على زوجها .. وأنه السبب .. لماذا لا يطلقني .. وأتزوج- أريد أن أرى أولادي..
مكثت هذه الزوجة .. في المستشفى .. فقال : الزوج إني مسافر لخارج المملكة .. لبعض الأعمال ..
وسأعود أن شاء الله .. فقالت الزوجه .. تسافر ..؟؟ قال : لأبحث لكي عن كلية ..!!
واتصل بزوجته .. وبشرها بأنه حصل على متبرع .. وسوف يصل بأسرع وقت ..
وقبل العملية بيوم أتى المتبرع من جنسية عربية .. وسلم على الزوج وعلى والد الزوجه وأخوها .. ونالته تلك الدعوات الحسنة ..
ثم استأذن الزوج زوجته بالسفر للخارج .. لينهي بعض الأعمال ..
فقالت زوجته .. أنا اجري عملية ..و تسيبني وحيدة .. أصلا أنت مش زوج .. أنت كذا و كذا!!!!!!!!
تمت العملية ونجحت ... والزوج .. مر اسبوع .. عاد الزوج .. وفي وجهه علامات التعب ..
نعم لا يذهب فكرك بعيداايها القارئ ..
هو!!
هو المتبرع ..!! وما الرجل العربي إلا تمثيلية ..
نعم لقد تبرع لزوجته بكليته .. ولا يعلم .. أحد ..
وبعد العملية بتسعة شهوووور .. تحمل هذه الزوجه .. وتضع مولودها البكر ..
عمت الفرحة الجميع .. الأقارب .. والجيران .. الزوج .. الزوجه..
وبعد .. أن عادت المياه إلى مجاريها ..
الزوج .. قد أكمل في هذه الفترة الماجستير والدكتوراه .. في الشريعة الإسلامية .. ..
استغل هذه الفترة من حياته .. فأصبح حافظا لكتاب الله عزوجل وعلا .. ومعه سند برواية حفص..
كنت مسافراً معه .. وكان قد ترك مذكرات حياته اليومية على مكتبه .. ونسي أن يضعه في مكانه ..
فقرأته تلك الزوجه .. فاتصلت به .. وهي تبكي .. وبكى لبكائها .. وبكيت لبكائه ..
جلست معه(الكاتب مع الرجل)
.. قبل فترة .. فما قال لي إلا :: أنها لم ترفع بصرها له .. منذ ثلاثة أشهر ..
عندما يكلمها .. تنظر ببصرها للأسفل .. ولا ترفع صوتها ..
يقول لي .. العشر سنوات الماضية ذقت فيها أنواع الألم كنت .. أبكي ولا أجد من يمسح دمعتي ..
وكانت تبكي .. وكنت أمسح دمعتها .. يقول .. كنت غريبا بين أقاربي .. وهي كانت الزوجة الحنونة الرحومه ..
كنت أنا الذي أغلط .. وهي لا تغلط .. كنت .. وكنت ..
أما الآن .. أعتقد دموعه .. كانت كافية لأفهم .. كيف جزاه الله عن صبره تلك السنوات ..
اللهم احفظه بحفظك واكلأه بعينك ووفقه .. يارب ..
عشتها .. قصة .. قد تقول .. أنها من الخيال ..
لكن .. هي حقيقة لا خيال


وسؤالي لكم هل بها الزمن فيه مثل صفات ذلك الرجل وصبر مثل صبره؟؟ ؟؟؟؟؟؟

منقووووول
علم معاملة الجنس الاخر

See More
No automatic alt text available.
كوني له انثي يكن لكي رجلا

**قصة حقيقية جميلة جدا جدا:**

دخل الطبيب الجراح للمستشفى بعد أن تم استدعاؤه لإجراء عملية فورية لأحد المرضى

وقبل أن يدخل غرفة العمليات واجهه والد المريض وصرخ في ...وجهه :
لم التأخر؟
إن حياة ابني في خطر؟ أليس لديك إحساس ؟

فابتسم الطبيب ابتسامة فاترة وقال : أرجو أن تهدأ وتدعني أقوم بعملي ، وكن على ثقة أن ابنك في رعاية الله.

فرد الأب: ما أبردك يا أخي! لو كانت حياة ابنك على المحك هل كنت ستهدأ؟ما أسهل موعظة الآخرين؟

تركه الطبيب ودخل غرفة العمليات ، ثم خرج بعد ساعتين على عجل وقال لوالد المريض:
لقد نجحت العملية ، والحمد لله ، وابنك بخير ، واعذرني فأنا على موعد آخر.

ثم غادر دون أن يحاول سماع أي سؤال من والد المريض.

ولما خرجت الممرضة سألها الأب: ما بال هذا الطبيب المغرور؟ فقالت: لقد توفي ولده في حادث سيارة ، ومع ذلك فقد لبى الاستدعاء عندما علم بالحالة الحرجة لولدك!

وبعد أن أنقذ حياة ولدك كان عليه أن يسرع ليحضر دفن ولده.

"هناك قلوبٌ تتألم و لا تتكلم

فلا تحكم على شيء قبل إن تعلم
صور ومواضيع

See More
No automatic alt text available.
كوني له انثي يكن لكي رجلا

زوجه عندما قرأت دفتر ذكريات زوجها لم ترفع بصرها لثلاثه اشهر .!

...


بعد أربع سنوات من الزواج .. بدأ الناس يتكلمون في زواجهم .. لم ينجبوا ,, والعيب في من ؟؟

لا أحد يعلم .. ذهب هو وزوجته إلى المستشفى .. نتائج التحاليل .. الزوجه :لا تنجب .. الزوج : سليم ..

دخل على الطبيب قبل زوجته .. واستفسر .. فقال له الطبيب زوجتك لا تنجب .. مريضة ..
فاسترجع الرجل .. وحمد الله عز وجل ..
فقال للطبيب : سوف أذهب لأنادي زوجتي .. ولكن أريدك أن تقول أن العيب في انا .. وليس فيها .. وألح على الطبيب .. فوافق ..
ذهب .. وأتى بزوجته من غرفة انتظار النساء .. ودخل على الطبيب .. فقال: أنت يا فلان (الزوج) عقيم !!
ولا أمل لك بالشفاء إلا من رب العالمين ..
فاسترجع أمام زوجته وبدأ عليه علامة الحزن .. وأيضا الرضاء بقضاء الله وقدره ..
رجع إلى البيت .. لم تمض سوى أيام قلائل .. حتى انتشر الخبر .. للأقارب والجيران ..
مضت خمس سنوات .. والزوجان صابران .. حتى أتت تلك اللحظة .. التي قالت فيها الزوجة .. يا فلان لقد تحملتك .. 9 سنوات .. وأنا أريد الطلاق .. حتى أصبحت في نظر الناس أنها الزوجة الطيبة التي جلست مع زوجها وهو لا ينجب هذه المده .. ولها الحق في كلامها .. وأن الزوج مهمل في صحته .. وعلاجه ..الخ
الزوجه: أريد أن أتزوج وأرى أولادي
فقال الزوج : يا زوجتي .. هذ ابتلاء من الله عزوجل .. ووووووووو..الخ
فقالت : أجل أجلس معك هذه السنة فقط .. فوافق الزوج .. وأمله في ربه كبير..
لم تمضي سوى أيام على تلك المحادثة حتى أصيبت الزوجه بفشل كلوي .. فتدهورت نفسيتها ..
فأصبحت تلقي اللوم على زوجها .. وأنه السبب .. لماذا لا يطلقني .. وأتزوج- أريد أن أرى أولادي..
مكثت هذه الزوجة .. في المستشفى .. فقال : الزوج إني مسافر لخارج المملكة .. لبعض الأعمال ..
وسأعود أن شاء الله .. فقالت الزوجه .. تسافر ..؟؟ قال : لأبحث لكي عن كلية ..!!
واتصل بزوجته .. وبشرها بأنه حصل على متبرع .. وسوف يصل بأسرع وقت ..
وقبل العملية بيوم أتى المتبرع من جنسية عربية .. وسلم على الزوج وعلى والد الزوجه وأخوها .. ونالته تلك الدعوات الحسنة ..
ثم استأذن الزوج زوجته بالسفر للخارج .. لينهي بعض الأعمال ..
فقالت زوجته .. أنا اجري عملية ..و تسيبني وحيدة .. أصلا أنت مش زوج .. أنت كذا و كذا!!!!!!!!
تمت العملية ونجحت ... والزوج .. مر اسبوع .. عاد الزوج .. وفي وجهه علامات التعب ..
نعم لا يذهب فكرك بعيداايها القارئ ..
هو!!
هو المتبرع ..!! وما الرجل العربي إلا تمثيلية ..
نعم لقد تبرع لزوجته بكليته .. ولا يعلم .. أحد ..
وبعد العملية بتسعة شهوووور .. تحمل هذه الزوجه .. وتضع مولودها البكر ..
عمت الفرحة الجميع .. الأقارب .. والجيران .. الزوج .. الزوجه..
وبعد .. أن عادت المياه إلى مجاريها ..
الزوج .. قد أكمل في هذه الفترة الماجستير والدكتوراه .. في الشريعة الإسلامية .. ..
استغل هذه الفترة من حياته .. فأصبح حافظا لكتاب الله عزوجل وعلا .. ومعه سند برواية حفص..
كنت مسافراً معه .. وكان قد ترك مذكرات حياته اليومية على مكتبه .. ونسي أن يضعه في مكانه ..
فقرأته تلك الزوجه .. فاتصلت به .. وهي تبكي .. وبكى لبكائها .. وبكيت لبكائه ..
جلست معه(الكاتب مع الرجل)
.. قبل فترة .. فما قال لي إلا :: أنها لم ترفع بصرها له .. منذ ثلاثة أشهر ..
عندما يكلمها .. تنظر ببصرها للأسفل .. ولا ترفع صوتها ..
يقول لي .. العشر سنوات الماضية ذقت فيها أنواع الألم كنت .. أبكي ولا أجد من يمسح دمعتي ..
وكانت تبكي .. وكنت أمسح دمعتها .. يقول .. كنت غريبا بين أقاربي .. وهي كانت الزوجة الحنونة الرحومه ..
كنت أنا الذي أغلط .. وهي لا تغلط .. كنت .. وكنت ..
أما الآن .. أعتقد دموعه .. كانت كافية لأفهم .. كيف جزاه الله عن صبره تلك السنوات ..
اللهم احفظه بحفظك واكلأه بعينك ووفقه .. يارب ..
عشتها .. قصة .. قد تقول .. أنها من الخيال ..
لكن .. هي حقيقة لا خيال


وسؤالي لكم هل بها الزمن فيه مثل صفات ذلك الرجل وصبر مثل صبره؟؟ ؟؟؟؟؟؟

منقووووول
علم معاملة الجنس الاخر

See More